# أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 أبريل 2017: وقعت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مذكرة تفاهم مع شركة الفوعة للتمور، والتي تملك أكبر مزرعة للتمور العضوية في العالم؛ وذلك لإرساء شراكة استراتيجية طويلة الأمد بين الطرفين تهدف إلى تشجيع الزوار على استكشاف الجوانب الثقافية المتميزة للإمارة. ويندرج هذا التعاون في إطار جهود الهيئة المتواصلة والرامية إلى الترويج للتراث الغني الذي تتمتع به أبوظبي، وتفعيلهضمن التجارب السياحية الفريدة التي توفرها الإمارة للمقيمين والزوار على حد سواء. وجرى توقيع مذكرة التفاهم على هامش فعاليات معرض سوق السفر العربي بحضور سعادة سيف سعيد غباش مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة، وسعادة مسلم عبيد بالخالص العامري، الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة، ليسهم هذا التعاون في تعزيز مكانة أبوظبي كمركز ثقافي متنوع، يقدم أرقى التجار بالسياحية المتعلقة بصناعة التمورالتي تندرج في إطار قطاع الأغذية والمشروبات، وذلك من خلال مصانع شركة الفوعة للتمور، متمثلة بمصنعي الساد والمرفأ، لتمكينها من استقبال الزوار، وتعزيز الجذب السياحي لإمارة أبوظبي. وسيكتسب مصنع الفوعة للتمور، الذي يقع في مدينة العين، بعد تطويره طابع التنوع كوجهة جذب ترفيهية جديدة من المتوقع لها أن توفر تجارب سياحية فريدة من نوعها في إمارة أبوظبي للزوار المحليين والإقليميين والعالميين. وقال سعادة سيف سعيد غباشمدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة: "ستسهم هذه الاتفاقية في تقديم تجربة متميزة للزوار الإمارة، والتي تجمع بين إرثنا الثقافي ومجموعة الأنشطة الترفيهية المتميزة التي من شأنها أن تسلط الضوء على التنوع الذي تنطوي عليه أصولنا الثقافية". وأضاف غباش: "ستتيح هذه الاتفاقية الفرصة أمام الزوار والسياح للاطلاع على جميع مراحل عمليات التصنيع التي تمر بها التمور.كما سيحظى الزوار بفرصة المشاركة بأنشطة جمع التمور العضوية، وقطفها ضمن"واحات العين" التي تحتوي على أكثر من 147 ألف شجرة نخيل من 100 نوع مختلف". وفي معرض تعليقه حول الاتفاقية، قال سعادة مسلم عبيد بالخالص العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة: "نحن فخورون للغاية بهذا التعاون الذي سيتيح لنا الفرصة لدعم رؤية هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الرامية إلى دعم القطاع السياحي في أبوظبي، حيث تتمثل رسالتنا الأساسية في التأسيس لعلامة تمور عالمية المستوى في دولة الإمارات، وتسليط الضوء على أهمية التمور في حياة الناس اليومية، والترويج للسياحة في أبوظبي، وتوفير تجربة سياحية فريدة من نوعها للزوار". ومن شأن هذا التعاون أن يشكل محطة رئيسية في مسيرة تحول التمور وأشجار النخيل لتصبح رمزاً للثقافة الإماراتية العريقة، وهو يتكامل مع "مهرجان ليوا للرطب" الذي يحظى بشعبية واسعة في المنطقة، حيث يجمع تحت مظلته العائلات والأفراد للاحتفال بحصاد التمر والثروات الزراعية الغنية لأبوظبي. وتشكل مذكرة التفاهم كذلك إطار عمل يسهم في تسهيل وتعزيز عمليات التطوير والتسويق والترويج للمنتجات الخاصة بالمصنع على نطاق واسع، وذلك بهدف توفير فرصٍلتبادل الخبرات وبما يعود بالمنفعة على الجانبين. وبموجب مذكرة التفاهم، ستقوم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بتوفير خدمات المشورة لإطلاق مركز تفاعلي جديد داخل المصنع ليوفر لزواره فرصة الحصول على تجربة صناعة التمور، بالإضافة إلى التنسيق مع شركة الفوعةلتطوير مسارات الرحلات وجعل مركز التجارب الترفيهية ملائماً للزوار على اختلافهم. وتعد شركة الفوعة، التي تأسست عام 2005 في مدينة العين، إحدى الشركات الرائدة في قطاع التمور وأكبر شركة متخصصة في استقبال ومعالجة التمور على مستوى العالم، حيث تبلغ القدرة الإنتاجية لمصنعيها أكثر من 113 ألف طن متري من التمور سنوياً. وتتمتع الشركة بسمعة طيبة من ناحية الجودة والابتكار، ما أتاح لها القدرة على تصدير التمور إلى 48 دولة حول العالم، حيث تمثل الصادرات نسبة تزيد عن 90% من إجمالي مبيعاتها. كما تتولى الشركة تشغيل الشركة شبكة واسعة من منافذ البيع والمتاجر الفاخرة ضمن عدد من أبرز مراكز التسوق في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

حول ’هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة‘

تتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار على حد سواء. كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، وجوجنهايم أبوظبي، واللوفر أبوظبي. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

حول شركة ’الفوعة‘

تعد شركة ’الفوعة‘أكبر شركة لتلقي ومعالجة التمور على مستوى العالم، وتتمثل رسالتها الأساسية في أن تصبح الشركة الرائدة على مستوى العالم من خلال منتجاتها وعملياتها التشغيلية المبتكرة. ونجحت الشركة بإحداث نقلة نوعية في قطاع التمور من خلال الابتكار المستمر الذي يشمل توفير مجموعة واسعة لا مثيل لها من المنتجات والعلامات التجارية المتخصصة بالتمور. وتسعى شركة ’الفوعة‘ بشكل مستمر لتعزيز قدراتها الأساسية من خلال توسيع مصادرها لتلبية الطلب الكبير على المنتجات المتنوعة للتمور خارج نطاق دولة الإمارات، حيث تقوم بتصدير منتجاتها إلى أكثر من 48 دولة حول العالم، مما يبرهن على خبرتها الواسعة وجودة منتجاتها.